إلقاء القبض على المهاجم من قبل المواطنين يظهر"بأن الناس نالت كفايتها"

شهود عيان يصفون "خوفهم" أثناء الهجوم بالسكين في سيدني




إلقاء القبض على المهاجم من قبل المواطنين يظهر "بأن الناس نالت كفايتها"

شهود عيان يصفون "خوفهم" أثناء الهجوم بالسكين في سيدني

14/8/2019

سيدني - الميدل ايست تايمز الدولية: رئيس الوزراء وشرطة نيوساوث ويلز يثنون على المارة لتعريض حياتهم للخطر في مواجهة رجل يحمل سكيناً في وسط سيدني وإمساكه حتى وصول الشرطة.

وصف مفوض الشرطة مايك فولر الرجال الذين تعاملوا مع الرجل المسلح المشتبه في طعنه لامرأتين "بالأبطال رفيعي المستوى".

وفي تفاصيل الحادثة، قام عدد من الرجال المسلحين بالكراسي وصندوق حليب وعتلة فقط بمطاردة رجل وهو يركض في شارع كلارنس ويقفز على غطاء محرك سيارة ويقف على سقفها.

وقال أربعة من هؤلاء الرجال، وهم بول أوشانيسي ولي كوثبرت وأليكس روبرتس، إنهم تصرفوا بدافع الغريزة فور رؤيتهم حالة الاضطراب أسفل مكتب التوظيف في شارع يورك أثناء عملهم.

Michaela Dunn, 24-year-old woman killed in a Clarence street apartment.

تم التعرف على ميكايلا دان على أنها المرأة التي قتلت في سيدني أمس.

تجدر الإشارة إلى أن شرطة نيوساوث ويلز أمضت الليلة في مداهمة منزل رجلٍ يُزعم أنه قتل امرأة قبل البدء في هجوم الطعن بالسكين في الوسط التجاري لمدينة سيدني. ونُقلت امرأة إلى المستشفى مصابة بجروح الطعن قبل أن تكتشف السلطات جثة امرأة ثانية في شقّة قريبة. ولم يتم بعد توجيه الاتهام للمشتبه به في حادثة يوم الثلاثاء والبالغ من العمر 21 عاماً. وهو لايزال تحت حراسة الشرطة في المستشفى. كما تحقق الشرطة في محتوات وحدة الذاكرة الفلاشية التي وجدوها مع المتهم في محاولةٍ لتحديد الدوافع ومعرفة ما إذا كانت نتيجة لأيديولوجية إرهابية أو مرض عقلي.

ومن جهته، أثنى رئيس الوزراء سكوت موريسون على "شجاعة هؤلاء الذين كانوا حاضرين في مكان الحادث وتمكنوا من إيقافه". علماً أن المارة عمدوا إلى إيقافه باستخدام كرسي وصندوق حليب حتى وصلت الشرطة إلى مكان الحادث.

عندما وصلت الشرطة إلى مكان الحادث، تم القبض على المشتبه به واقتياده إلى مركز شرطة داي ستريت. بعدها نقل الشاب البالغ من العمر 20 عاما إلى المستشفى حيث لا يزال تحت حراسة الشرطة. ولم توجه له الشرطة بعد أي تهم.

ووصف أحد الشهود، بيتر ماغواير، المشهد "بالمخيف" و"الفوضى، بعبارة ملطفة". وقال للصحفيين: " كان هناك أشخاص يركضون لإنقاذ حياتهم، وصراخ ورجل يحمل سكيناً وصناديق حليب وكراسي فتتساءل لوهلة "هل هذا فيلم"؟

القاء القبض على المهاجم من قبل ثلاثة رجال ورجل إطفاء كان متواجدا بالقرب منهم عند زاوية شارع كينغ وكلارنس

إلقاء القبض على المهاجم من قبل المواطنين يظهر "بأن الناس نالت كفايتها"

أفاد المحقق السابق في نيوساوث ويلز الرقيب بيتر موروني أن مشاركة عامة الناس في عملية إيقاف المجرم تظهر أن " الناس قد نالت كفايتها". فقد أقدم شاب في العشرين من عمره على طعن امرأة أثناء حالة هيجان قبل أن يتم إيقافه وإلقاء القبض عليه من قبل ثلاثة رجال ورجل إطفاء كان متواجدا بالقرب منهم عند زاوية شارع كينغ وكلارنس. وقال السيد موروني إن الناس " لن يتحملوا" مثل هذا السلوك بعد اليوم واظهروا استعداداً للتدخل ربما لم يكن موجودا قبل بضع سنوات. وقال إن الشرطة تجنبت وصف الحادث بأنه هجوم إرهابي حيث لا تزال تبحث في جميع الحقائق. موضحاً أنهم سيجمعون كلّ المعلومات عن حياة هذا الرجل على مدى السنوات العشر الماضية ... ولن يتركوا زاوية واحدة من حياته لن يخرجوا خباياها".





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط