تورنبول يدعو الى إنشاء صندوق لدعم ترميم الكنيسة

النيران في كنيسة نوتردام التاريخية بقلب باريس




تورنبول يدعو الى إنشاء صندوق لدعم ترميم الكنيسة

النيران في كنيسة نوتردام التاريخية بقلب باريس

أعرب كل من رئيس الوزراء سكوت موريسوت وزعيم المعارضة بيل شورتن عن حزنهما إزاء الحريق المدمر الذي أدى بالفعل إلى تدمير كاتدرائية نوتردام (السيدة العذراء) الذي سبّب احتراقها صدمة وحزناً في العالم أجمع.

وقال موريسون الثلاثاء "أتذكر باعتزاز الوقوف خارج نوتردام مع جين قبل حوالي 30 عامًا. من المحزن جدًا أن أرى هذه الكاتدرائية الجميلة مشتعلة هذا الصباح".

وأضاف موريسون "أفكارنا مع شعب فرنسا وخدمات الطوارئ الذين يقاتلون هذه النار. سيعيدون بناءها كما يفعل الباريسيون دائمًا".

من جهته، قال شورتن إنه "ليوم حزين لباريس وفرنسا والناس في جميع أنحاء العالم".

وغرد على تويتر "جلبت نوتردام الكثير من البهجة لكثير من النفوس.

أما رئيس الوزراء السابق مالكولم ترنبول فقد عبر عن تعاطفه، داعيا موريسون وشورتن إلى إنشاء صندوق لدعم ترميم الكنيسة.

الرئيس ماكرون

من جهته، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنّ "الأسوأ تم تجنّبه" في الحريق الضخم الذي اندلع بالكاتدرائية نوتردام وأدّى إلى انهيار برجها وسقفها، واعداً بإعادة بناء المعلم التاريخي.

ولدى تفقّده كاتدرائية نوتردام (السيدة العذراء) في وسط العاصمة قال ماكرون وقد بدا عليه التأثّر أمام ألسنة النيران التي كانت لا تزال تلتهم الكنيسة إنّ "الأسوأ تمّ تجنّبه حتى وإن كنّا لم ننتصر في المعركة بعد"، مؤكّداً أنّ "الساعات المقبلة ستكون صعب" مضيفا أن بلاده ستعيد بناء نوتردام. وأتى تصريح الرئيس الفرنسي بعيد إعلان فرق الإطفاء أنّها نجحت في "إنقاذ الهيكل الرئيسي" للكاتدرائية التاريخية.

وقال قائد فرق الإطفاء في باريس جان-كلود غالية للصحافيين "يمكننا القول إنّ الهيكل الرئيسي لنوتردام قد تم إنقاذه والمحافظة عليه"، مشيراً إلى أنّ برجي الكاتدرائية الرئيسيين تم الآن انقاذهما على ما يبدو.

بدوره قال وزير الداخلية لوران نونيز إنّ "ضراوة النيران تراجعت"، داعياً في الوقت نفسه إلى "الحذر الشديد" بسبب إمكانية استعارها مجدّداً.

والحريق الضخم الذي لم تعرف أسبابه حتى الساعة اندلع قبيل الساعة السابعة مساء في الكاتدرائية الباريسية التاريخية وقد أدّت النيران إلى انهيار انهيار برج الكاتدرائية القوطية التي شيدت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر والبالغ ارتفاعه 93 مترا، وسقفها.

وشارك حوالي 400 إطفائي في مكافحة النيران ومحاولة إنقاذ برجيها الأماميين، وهو ما تمكنوا من تحقيقه قبيل منتصف الليل.

وافادت فرق الاطفاء ان الحريق "مرتبط على الارجح" بورشة الترميم التي تشهدها الكاتدرائية، علما بانه اندلع قبل بضعة ايام من احتفال المسيحيين الكاثوليك بعيد الفصح.

والكاتدرائية التي يبلغ عمرها 850 عاماً مدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي منذ العام 1991.

تم التعامل في الحريق بمثابة حالة طوارىء في البلاد

تم التعامل في الحريق بمثابة حالة طوارىء في البلاد

تم التعامل في الحريق بمثابة حالة طوارىء في البلاد

تم التعامل في الحريق بمثابة حالة طوارىء في البلاد

تم التعامل في الحريق بمثابة حالة طوارىء في البلاد





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط