رئيس الوزراء البانيز: "إن إجراءات مثل طلاء القنصلية الأمريكية لا تفعل شيئا لتعزيز قضية أولئك الذين ارتكبوا، بالطبع، جريمة الإضرار بالممتلكات."





تعرضت القنصلية الأمريكية في سيدني للتخريب خلال الليل في عمل يشتبه بأنه ذو دوافع سياسية
10/6/2024
سيدني – الميدل ايست تايمز الدولية: تعرض مبنى القنصلية الأمريكية في شمال سيدني للتخريب خلال الليل مما دفع الشرطة إلى إجراء تحقيق.
تُظهر لقطات كاميرات المراقبة التي حصلت عليها الشرطة شخصًا مقنعًا ووجهه مخفي وهو يحطم تسع نوافذ زجاجية لمكتب القنصلية بمطرقة في حوالي الساعة الثالثة صباحًا يوم الاثنين.
كما تم رش مثلثين باللون الأحمر على شعار القنصلية على الباب الأمامي.
ووصفت الشرطة هذا الحادث بأنه حادث ضرر متعمد وما زالت تعمل على تحديد الدافع وراء الحادث، لكن يعتقد أن له دوافع سياسية.
وأدان رئيس الوزراء أنطوني ألبانيز هذا الفعل، وحث الناس على إجراء "نقاش وخطاب سياسي محترم".
"الناس يشعرون بصدمة بسبب ما يجري في الشرق الأوسط، وخاصة أولئك الذين لديهم أقارب في إسرائيل أو في الأراضي الفلسطينية المحتلة."
وفي حديثه في مؤتمر صحفي في كانبيرا صباح الاثنين، دعا ألبانيز الناس إلى "خفض الحرارة"، مضيفًا أن هذه "ليست الطريقة الأسترالية".
"إن الصراع في الشرق الأوسط قضية صعبة ومعقدة. ومن المؤكد أنه يحتاج إلى بعض الفروق الدقيقة وليس مجرد شعارات."
"إن إجراءات مثل طلاء القنصلية الأمريكية لا تفعل شيئا لتعزيز قضية أولئك الذين ارتكبوا، بالطبع، جريمة الإضرار بالممتلكات."
ويقوم ضباط الطب الشرعي بجمع الأدلة بما في ذلك بصمات الأصابع والتقاط صور للأضرار التي لحقت بمبنى القنصلية في شارع ميلر.
وتحث الشرطة أي شخص لديه معلومات على الاتصال بمسؤولي مكافحة الجريمة بينما تواصل البحث عن الجاني.