الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد تفقدا متحف لوفر أبوظبي





الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد تفقدا متحف لوفر أبوظبي   

زار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مبنى متحف اللوفر أبوظبي الذي يقع في جزيرة السعديات للاطلاع على سير تقدم عمليات تثبيت الأعمال الفنية في المتحف استعدادا لافتتاحه.

واصطحب سموهما الطالبة علياء المنصوري - البالغة من العمر 15 عاما - الفائزة بمسابقة الجينات في الفضاء التي اطلقتها في محطة الفضاء الدولية بقاعدة كيب كانافيرال في فلوريدا بالولايات المتحدة الأميركية.

ويعد متحف اللوفر ابوظبي أول متحف عالمي في المنطقة العربية والشرق الأوسط يجسد روح الانفتاح والحوار بين الثقافات بالنظر الى ما يعرضه من مجموعة مختارة من الأعمال التي تتميز بأهميتها التاريخية و قيمتها الثقافية والفنية من مختلف الحقب التاريخية والحضارات البشرية.

وقام متحف اللوفر أبوظبي باقتناء أكثر من 620 عملا فنيا حتى اليوم تتضمن سلسلة من الأعمال الفردية وتشكيلات متنوعة حيث سيعرض العديد من هذه الأعمال مع 300 عمل فني معار من 13 مؤسسة ثقافية فرنسية وأخرى عالمية تحت سقف 23 قاعة عرض دائمة تعكس روح المدينة العربية.

وكان في استقبال الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد، محمد خليفة المبارك رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وشركة الاستثمار السياحي وسيف سعيد غباش مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ومانيويل رباتيه مدير لوفر أبوظبي وعدد من المسؤولين والقائمين على تنفيذ المشروع.

وخلال جولتهما اطلع حاكم دبي وولي عهد أبوظبي والحضور على عدد من الأعمال الفنية التي وضعت في الآونة الأخيرة في المتحف منها مجموعة جنائزية للأميرة حنوت تاوي وأحد التماثيل القديمة لأبو الهول في بلاد الإغريق الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس قبل الميلا وتابوت رخامي فينيقي وثلاثة عشر جزءا من إفريز عليه نصوص من سورة الحشر من القرآن الكريم.

واطلعا أيضا على أولى الأعمال الفنية المثبتة في الأماكن العامة خارج المتحف من إبداع الفنانة الأميركية المعاصرة الشهيرة جيني هولزر حيث قامت بابتكار ثلاثة جدران حجرية خصيصا لمتحف اللوفر أبوظبي نحتت على الجدار الأول مقتطفات من كتاب المقدمة لابن خلدون..

أما الجدار الثاني فيحمل نصوصا مستوحاة من لغات بلاد الرافدين السومرية والأكادية المكتوبة بالخط المسماري الموجودة على لوح الأسطورة في حين نقشت على الجدار الثالث نصوص مدعمة بالشرح من طبعة عام 1588 لمقالات الكاتب والفيلسوف الفرنسي ميشال دي مونتين.

وعقب الجولة صافحا فريق العمل وإعضاء مجلس إدارة شركة أرابتك وشركائها من الشركات والجهات المنفذة للمشروع وتم التقاط الصور التذكارية التي جمعت سموهما والجهات المنفذة ومجموعة من العاملين في مشروع لوفر ابوظبي حيث شكرا فريق العمل وعلى ما قدموه من جهد لأنجاز هذا المشروع الحضاري.