البوسعيدية تؤكد إعداد استراتيجية تحدد مسارات البحث العلمي بالسلطنة





البوسعيدية تؤكد إعداد استراتيجية تحدد مسارات البحث العلمي بالسلطنة

خلال القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي في العلوم والتكنولوجيا بكازاخستان

العمانية: بتكليف من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- شاركت أمس معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي والوفد المرافق لها في افتتاح أعمال القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي في العلوم والتكنولوجيا المنعقدة في أستانا بجمهورية كازاخستان والتي تأتي تحت عنوان «العلوم والتكنولوجيا والابتكار والحداثة في العالم الإسلامي».

وتضمنت كلمة معالي الدكتورة تأكيدًا على اهتمام حكومة السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- بتوفير بيئة محفزة لمجالات البحث العلمي والابتكار؛ لكونها بوابة الدخول إلى عالم الاقتصاد المبني على المعرفة، وترجمة لرؤية الحكومة بأن تكون السلطنة محورا إقليميا للابتكار.

كما أشارت معاليها إلى أبرز ما تحقق من إنجازات في مجال البحث العلمي والابتكار منها إعداد استراتيجية وطنية تحدد مسارات البحث العلمي والتطوير بالسلطنة، وتمويل العديد من المشاريع والمبادرات البحثية، وتعزيز دور القطاع الخاص في مجال تمويل البحث العلمي وتأسيس برنامج استراتيجي في التراث العماني والابتكار في المجال الرقمي المتمثل في الحكومة الإلكترونية، بالإضافة إلى المشاريع العلمية المشتركة بين السلطنة ودول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي في تطوير العلوم ونقل المعرفة في مجالات أمن المياه والغذاء والطاقة وعلوم تكنولوجيا المستقبل.

وافتتح أعمال القمة، نور سلطان نزارباييف رئيس جمهورية كازاخستان، وتضمن جدول أعمال القمة كلمات لكل من رؤساء تركيا وباكستان وأوزبكستان وغينيا وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي ومدير عام منظمة اليونيسكو وبعض المراقبين التابعين للمنظمة، وبعض رؤساء وفود الدول المشاركة، بالإضافة إلى اعتماد «إعلان أستانا» وبرنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي للعلوم والتكنولوجيا والابتكار 2026م.

وقد سبق أعمال القمة الاجتماع الوزاري للوزراء المعنيين بالعلوم والتكنولوجيا في دول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي، وتم خلال الاجتماع اعتماد برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي للعلوم والتكنولوجيا والابتكار 2026م، تمهيدا لإقراره في اجتماع القمة وقد شمل البرنامج التعاون بين الدول الأعضاء في مجالات التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا والأمن الغذائي والمائي وتقنية المعلومات وإدارة الطاقة.

يذكر ان الوفد المرافق لمعالي الدكتورة يضم كلا من صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد الأمين العام المساعد للاتصالات بمجلس البحث العلمي وسعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس، وممثلين عن وزارة التعليم العالي ووزارة الخارجية ووزارة التجارة والصناعة والمجلس الأعلى للتخطيط، وسعادة السفير الدكتور سعيد بن محمد البرعمي، سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية كازاخستان.

كما شارك الوفد العماني والوفود المشاركة على هامش القمة في حضور حفل ختام فعاليات معرض أكسبو لعام 2017م، الذي استضافته مدينة أستانا تحت بعنوان «طاقة المستقبل

Image result for ‫«استثمر في الدقم» تنتقل إلى مرحلتها الثانية وتلتقي بالمستثمرين‬‎ 

«استثمر في الدقم» تنتقل إلى مرحلتها الثانية وتلتقي بالمستثمرين

ضمن حملة ترويجية في الصين

داليان (الصين): انتقلت الحملة الترويجية “استثمر في الدقم” التي تنظمها هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في الصين إلى مرحلتها الثانية التي تستهدف مستثمرين محددين يمثلون عددا من الشركات الصينية التي تمت دعوتها في وقت سابق لحضور ندوة تعريفية عن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

وركزت الندوة التعريفية التي أقيمت بمدينة داليان الصينية على الحوافز التي تقدمها الهيئة والمشروعات الموجودة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ومناخ الاستثمار في السلطنة بشكل عام.

وأكد معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن الفرص الاستثمارية التي تقدمها المنطقة تعتبر فرصا واعدة، مؤكدا أهمية الموقع الجغرافي الذي تتميز به المنطقة.

وقال في كلمة ألقاها خلال الندوة: إن موقع الدقم يعتبر مركزا وسطيا يربط أسواق الشرق كالصين بتعداد سكانها الكبير وتطورها الصناعي المبهر وإنتاجها الغزير من البضائع وأسعار منتجاتها التنافسية وأسواق الغرب المتحققة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

وأشار إلى أن الدقم بموقعها الجغرافي على المحيط الهندي تعتبر بوابة الخليج العربي وإيران، وميناء مهما وآمنا لتصدير البضائع إلى أسواق الهند وشرق إفريقيا.

ودعا في كلمته الشركات الصينية إلى استكشاف فرص الاستثمار المتوفرة بالدقم، مؤكدا دعم الهيئة الكامل للشركات الراغبة بالاستثمار في المنطقة، مقدما شكره وتقديره لحكومة مقاطعة نينغشيا على دعمها الكبير للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، ولشركة وان فانج على جهودها الحثيثة في تنظيم هذا الملتقى، كما تقدم بالشكر للشركاء الهيئة المشاركين في الحملة الترويجية وهم ميناء الدقم وشركة النفط العمانية والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء(.

عروض مرئية

وشهدت الندوة عددا من العروض المرئية التي ركزت على المقومات الاستثمارية في الدقم، وقال سعيد بن حمود المعولي المدير العام بالشركة العمانية للصهاريج “أوتكو” وهي إحدى الشركات العاملة تحت مظلة شركة النفط العمانية إن شركة النفط العمانية ستقيم عددا من المشروعات في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تتضمن مصفاة للنفط ومركزا لتخزين النفط وعددا من المشاريع الأخرى، موضحا أن هذه المشروعات ستوجد قيمة اقتصادية كبيرة للمنطقة وستساهم في تشجيع الشركات على الاستثمار في الدقم.

من جهته قال جلال اللواتي مدير دائرة الترويج بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم إن الموقع الجغرافي للدقم يفرض نفسه بقوة ويهيئ المنطقة لاستقطاب مختلف الاستثمارات، مشيرا في عرضه المرئي إلى عدد من مقومات الاستثمار في المنطقة والحوافز التي تقدمها الهيئة، كما استعرض عددا من المشروعات التي يتم تنفيذها بالدقم.

واستعرض علي شاه رئيس مجلس إدارة شركة وان فانج العمانية في عرضه المرئي عددا من المشروعات التي ستنفذها الشركة التي تتمتع بدعم منطقة نينغشيا الصينية، معبرا عن تطلعه لمزيد من الاستثمارات الصينية في الدقم، مؤكدا في الوقت نفسه أن الدقم تعتبر خيارا مهما للشركات الصينية على المحيط الهندي.

وقدم نصر بن زاهر الحضرمي تنفيذي ترويج واستثمار بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات “إثراء” عرضا مرئيا عن المناخ الاستثماري في السلطنة بشكل عام، وقال إن السلطنة تعتبر وجهة واعدة للاستثمارات وتتميز بوجود مناطق استثمارية متنوعة تتضمن عددا من المناطق الحرة والصناعية بالإضافة إلى المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، مشيرا إلى أن السلطنة تعمل بشكل مستمر على تحديث قوانينها وتشريعاتها الاستثمارية بما يواكب التغيرات العالمية والنمو الاقتصادي.

وتأتي مشاركة “إثراء” في الحملة الترويجية ضمن جهودها للترويج للسلطنة كوجهة للاستثمار والأعمال والتعريف ببيئة الاستثمار والقطاعات الواعدة.

مميزات المنطقة

وسعى ممثلو الشركات الصينية التي حضرت الندوة إلى التعرف على ما الخصائص التي تميز المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم عن غيرها من المواقع الأخرى، متسائلين عن الدور المستقبلي للمنطقة في حركة التجارة الإقليمية والعالمية وإعادة التصدير، وما إذا كانت هناك ضرائب يتم فرضها على المستثمرين في الدقم.

وأكد مسؤولو هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن الاستثمارات في المنطقة تتمتع بالإعفاءات الضريبية، كما تتمتع المنطقة بعدد من البنى الأساسية التي تؤهلها للعب دور محوري في التجارة العالمية مستقبلا

     Image result for ‫السلطنة تشارك في أول قمة إسلامية حول التكنولوجيا والابتكار بكازاخستان‬‎

السلطنة تشارك في أول قمة إسلامية حول التكنولوجيا والابتكار بكازاخستان

بتكليف من المقام السامي.. وزيرة التعليم العالي تترأس الوفد العُماني

البوسعيدية: تبادل وجهات النظر في مجالات البحث العلمي وريادة الأعمال

العمانية: بتكليف من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – غادرت أمس معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي للمشاركة في أعمال القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي في العلوم والتكنولوجيا المنعقدة في أستانا بجمهورية كازاخستان خلال الفترة من 9 – 11 سبتمبر 2017م والتي تأتي تحت عنوان «العلوم والتكنولوجيا والابتكار والحداثة في العالم الإسلامي».

وصرحت معالي الدكتورة وزيرة التعليم العالي لدى مغادرتها بأن مشاركة السلطنة في القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي في العلوم والتكنولوجيا تأتي ترجمة للاهتمام الكبير الذي يوليه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- في إبراز دور السلطنة كشريك فاعل في مجال تنمية العلوم والتكنولوجيا والابتكار في العالم الإسلامي، بالإضافة الى أهمية المشاركة في مثل هذه الفعاليات لتعزيز التعاون وتبادل وجهات النظر في مجالات البحث العلمي والتكنولوجيا والابتكار وريادة الأعمال بين دول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي.

ويضم الوفد المرافق لمعالي الدكتورة كلا من صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد الأمين العام المساعد للاتصالات بمجلس البحث العلمي وسعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس، وممثلين عن وزارة التعليم العالي ووزارة الخارجية ووزارة التجارة والصناعة والمجلس الأعلى للتخطيط. كما سينضم للوفد سعادة الشيخ سعيد بن محمد البرعمي، سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية كازاخستان

 Image result for ‫السلطنة تشارك دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية‬‎  

السلطنة تشارك دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية

جهود كبيرة أدت لنتائج ملموسة على أرض الواقع

العمانية: شاركت السلطنة دول العالم أمس، الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية في وقت تبذل فيه جهودا كبيرة ومتواصلة في هذا الصدد وتحرص على تشجيع الأميين على الالتحاق بصفوف ومراكز محو الأمية بمختلف المحافظات، مما أدى إلى انخفاض نسبة الأمية بالسلطنة في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ. وقد حظيت جهود محو الأميّة في السلطنة باهتمام بارز منذ فجر النهضة المباركة بناء على التوجيهات السامية الهادفة إلى نشر التعليم في كافة محافظات السلطنة بحيث تتنوع البرامج التعليميّة والوسائل المصاحبة لتعليم الأفراد من جميع الفئات لأجل أن يكون متاحًا لكل أفراد المجتمع.

وبينت نتائج التعداد العام للسكان الذي أجري عام 2003م أنّ نسبة الأمية في الفئة العمرية من 15- 44 سنة هي 9.1%، بينما بينت نتائج التعداد الذي أجري في عام 2010 أنّ نسبة الأميّة في هذه الفئة ذاتها هي 3.5% كما تشير آخر الإحصائيات الرسمية إلى أن نسبة الأمية بالسلطنة في عام 2015 بلغت 2.2 % في الفئة العمرية نفسها وهذا إنجاز كبير غير مسبوق يبين حجم الجهد والنشاط الذي تبذله وزارة التربية والتعليم في محو الأمية.

ووفقاً لمعهد اليونسكو للإحصاء هناك 750 مليون شخص أمي حول العالم ما زالوا يفتقرون لمهارات القراءة والكتابة الأساسية، وتشكل النساء نسبة 63% منهم، كما تضم هذه الفئة 102 مليون شاب تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عاما منهم 57% من الإنا.